ادارية

التخطيط الاستراتيجي ما هو ومعوقات وصعوبات تنفيذه

التخطيط-الاستراتيجي-ماهو-وصعوبات-تنفيذه

التخطيط الاستراتيجي يواجه تحديات عديدة مثل قلة التركيز، نقص الموارد والمعرفة، وعدم الترابط بين الوحدات مع عدم المتابعة. للتغلب على هذه المشاكل، يجب توفير التدريب والدعم، وضمان التواصل والتنسيق بين جميع الأطراف المعنية.

 

إن القادة وكل من يشرف على عملية التخطيط الاستراتيجي داخل المنظمات يواجهون العديد من التحديات التي تعيق وضع خطط استراتيجية تحقق أهداف المنظمة. حيث يجب على المخططين الاستراتيجيين فهم تلك التحديات والمشكلات المختلفة ليكونوا قادرين على حلها.


 

المعوقات التي تواجه عملية التخطيط:

تعني معوقات التخطيط العوائق التي تعترض عملية التخطيط الإداري أو الاستراتيجي وتحد من القدرة على وضع وتنفيذ الخطط بشكل فعّال. يمكن أن تكون هذه العوائق مرتبطة بالموارد البشرية والمالية المحدودة، أو التغيرات السريعة في البيئة الخارجية مثل التحديات التكنولوجية والتشريعية. وللتغلب على هذه المعوقات، يتطلب الأمر القدرة على التكيف والابتكار، وتوجيه الموارد بشكل فعّال لضمان استمرارية العمليات التخطيطية وتحقيق أهداف المؤسسة.

 

تحديات ومشاكل التخطيط الاستراتيجي :

 

يُعرف التخطيط الاستراتيجي على أنه سلسلة من العمليات التي تُنفذها إدارات المنظمات لتحقيق الأهداف التنظيمية. يعتمد هذا التخطيط على الإجابة على أسئلة بسيطة مثل طبيعة نشاط المنظمة وتأثير التغيرات المحتملة على العمليات والعوامل الاجتماعية والسياسية والتكنولوجية والبيئية على تلك العمليات. حيث يقوم المديرون بصياغة وتنفيذ استراتيجيات موجهة نحو تحقيق الأهداف الاستراتيجية بكفاءة، وذلك بالاعتماد على الظروف البيئية والداخلية المتوفرة، التي قد تواجه بعض المعوقات أثناء عملية التخطيط والتنفيذ، والتي سنوضحها بالتفصيل فيما يلي:

 

نقص التركيز :

تفتقد قلة التركيز إلى قدرة القائد الاستراتيجي على وضع وتنفيذ الخطط بسبب عدم قدرته على تحديد الرؤى والمهام المطلوبة، مما يستغرق وقتًا طويلاً في فهمها، ويؤدي إلى إرهاق عقلي واستنزاف الطاقة.



 

ضعف الموارد :

من بين التحديات البارزة التي تواجه عملية التخطيط الاستراتيجي يأتي نقص الموارد، حيث يعبر ذلك عن ضعف الموارد المتاحة التي تعيق إنجاز الخطة الاستراتيجية بالكامل، مما ينتج عنه عدم اكتمال الخطة إلى النهاية. هذا يعني أن التخطيط الاستراتيجي قد لا يحقق أهدافه في بعض الحالات نتيجة لاستنفاد المنظمة لميزانيتها، أو عدم التخصيص الصحيح للموارد وتوجيهها بشكل مناسب للعملية الشاملة.

 

قلة المعرفة :

يتطلب التخطيط الاستراتيجي مستوى عالٍ من المعرفة والتدريب والخبرة، وهي مهارات أساسية يجب أن تتوفر لدى جميع المخططين الاستراتيجيين. وفي حال عدم توفر هذه المهارات، فإنهم لن يكونوا قادرين على وضع خطط استراتيجية فعالة، مما يعرض النتائج المرجوة للخطر، بالإضافة إلى الخسائر المالية الضخمة التي قد تتكبدها المنظمة.

 

انعدام الترابط بين الوحدات :

إذا لم يتم التنسيق بين وحدات الأعمال على المستويات المؤسسية، ومستوى الأعمال، والمستوى الوظيفي، فإن ذلك سيتسبب في ظهور معوقات تعيق تطبيق الخطط الاستراتيجية بكفاءة.

 

سوء فهم المصطلحات :

العديد من المديرين يميلون إلى الخلط بين التخطيط الاستراتيجي والتخطيط التشغيلي، مركزين بشكل أساسي على الأبعاد المالية. هذا يؤدي إلى تحويل عملية التخطيط إلى مجرد تحديد للأهداف والميزانيات المالية المستقبلية، بدلاً من تناولها كنقاش حيوي حول القضايا الاستراتيجية الرئيسية التي قد تؤثر على المنظمة طويلًا.

 

انعدام المتابعة :

من أكثر المشكلات شيوعاً في التخطيط الاستراتيجي هي غياب المتابعة الفعّالة لضمان تطبيق الخطة على أرض الواقع بعد الانتهاء من إعدادها، مما ينتهي غالباً بفشل التخطيط الاستراتيجي.


 

نقص المرونة :

عندما تتغير الظروف الخارجية، قد تصبح الخطط الاستراتيجية الثابتة غير فعالة، حيث أن ما كان يُعتبر خطة ممتازة في وقت إعدادها قد يصبح غير مناسب أو عفا عليه الزمن بسبب هذه التغيرات. لمواجهة هذا التحدي، يجب على المخططين الاستراتيجيين تطوير استراتيجيات مرنة تتضمن مراجعات دورية للخطة لضمان تكيفها وملاءمتها مع أية تغييرات.

 

نقص الدعم من فريق القيادة :

إذا لم يتلقَ المخططون الاستراتيجيون الدعم الكافي من فريق القيادة في المنظمة، فإن الخطط الاستراتيجية لن تكون ناجحة. يتمثل هذا الدعم في تخصيص الموارد ودعم العملية والمشاركة فيها. وعندما يتم توفير الدعم المطلوب من قبل فريق القيادة، سيدرك كل فرد في المنظمة أهمية التخطيط الاستراتيجي، مما سيؤدي إلى نجاحه في النهاية.

 

تحديات وصعوبات الخطة :

من بين التحديات التي تواجه التخطيط الاستراتيجي، تأتي صعوبة وضوح الخطة الموضوعة. هذه الصعوبة قد تجعل تنفيذ الخطة أمرًا صعبًا وغالبًا ما تزيد من احتمالية الفشل. في كثير من الحالات، تكون الخطط الاستراتيجية الأبسط هي الأفضل، لأنها تسهل عملية التنفيذ. لذلك، يُفضل تطوير خطط استراتيجية واقعية تُسهل تمكين الفريق من تنفيذها.

 

تجاهل حل المشكلة الحالية :

بالرغم من أهمية النظر إلى المستقبل في الخطط الاستراتيجية، إلا أن الاهتمام بالحاضر ضروري أيضًا.

 

وبالتالي، يجب تضمين توثيق نقاط الضعف الحالية والعقبات التي تعيق إنتاجية وكفاءة المنظمة في الوقت الحالي في الخطط الاستراتيجية، حتى تكون الخطة فعالة ومجدية.


 

غياب المساءلة :

غياب المساءلة يُعدّ من أبرز المشاكل التي تواجه عملية التخطيط الاستراتيجي، خاصة أثناء تنفيذها، حيث ينتج عن عدم محاسبة فريق التنفيذ بالكامل عدم التزامهم بكافة المهام المطلوبة. وتُعتبر المساءلة أيضًا جزءاً أساسياً من المسؤولية في عملية التخطيط الاستراتيجي، حيث يجب على المخططين الاستراتيجيين فهم ما يتطلبه العمل بالفعل لتحديد جداول زمنية واقعية، وتوجيه الموارد الكافية نحو المبادرات الاستراتيجية لضمان تحقيقها.

 

التركيز على تنفيذ الخطط فقط :

من بين التحديات التي تواجه عملية التخطيط الاستراتيجي، هي زيادة التركيز على مرحلة التنفيذ دون النظر إلى باقي مراحل العملية. بالرغم من أهمية التنفيذ، إلا أن النجاح يتطلب أيضًا وضع خطة تشمل كيفية تنفيذها على مدى السنوات القادمة، ومقارنة الأداء بالأهداف المحددة لضمان تحقيق النجاح المستمر.


 

ضعف تحديد الأهداف :

عجز الإدارة عن تحديد الأهداف التي تستند إليها خططها الاستراتيجية يعد أحد أبرز التحديات التي تواجه هذه العملية، ويعوق بشكل كبير تنفيذها.

 

لذلك، يجب على المنظمة وضع أهدافها وخططها التنفيذية التي تعتمد على الإمكانيات المتاحة لديها.

 

التصدي للتغيير :

تسعى عملية التخطيط الاستراتيجي في جوهرها إلى تحسين أداء المنظمة، ومع ذلك، يعتبر تصدي بعض عناصر المنظمة التي تتمسك بالسياسات القديمة لمثل هذا التغيير من بين أهم التحديات التي تواجه عملية التخطيط الاستراتيجي.


 

ضعف الفهم لطبيعة الخطة :

من بين التحديات التي تواجه عملية التخطيط الاستراتيجي، عدم فهم الموظفين المكلفين بتنفيذ الخطط لطبيعتها وطرق تنفيذها. هذا الأمر يستلزم مشاركة جميع الموظفين في إعداد الخطط الاستراتيجية، بالإضافة إلى تدريبهم وتأهيلهم لضمان تنفيذ الخطة بفاعلية.

 

عقبات التخطيط الإداري :

من بين التحديات الشائعة التي تواجه عملية التخطيط الإداري هي قيود الموارد، حيث قد تكون الموارد البشرية والمالية محدودة، مما يعيق القدرة على إجراء التحليل الضروري وتنفيذ الخطط بكفاءة. بالإضافة إلى ذلك، تتضمن المعوقات التغيرات السريعة في البيئة الخارجية، مثل التحديات التكنولوجية والتشريعية، التي قد تجعل الخطط الإدارية غير فعالة أو تستوجب تعديلها بشكل مستمر. تجاوز هذه المعوقات يتطلب التخطيط الجيد والتنسيق الفعّال بين جميع أقسام المؤسسة، بالإضافة إلى القدرة على التكيف مع التحديات المتغيرة وتحسين العمليات بشكل مستمر.


 

وختاما لما سبق  تسعى منصة يابزنس أن تكون جزءا من نجاح وتقدم المؤسسات والشركات من خلال توفير كافة الخدمات التى تحتاجها الشركات لتسيير الأعمال على النحو المطلوب .. يمكنك الاتصال بنا  للحصول على الاستشارة من خبرائنا أو طلب أحد المستقلين.  

 

 

اطلب استشارة مجانية

أطلب ترشيح مستقل مجانا

 

 

 

كلمات ذات صلة

شاركنا علي


مقالات ذات صلة

اسرار قادة الاعمال : 9 نصائح من كبار قادة الأعمال

اسرار قادة الاعمال 9 نصائح من كبار قادة الأعمال يمكن للفريق الذي تتم إدارته بشكل سيئ أو منخفض الأداء أن يخلق العديد من المشكلات أكثر مما يمكنه ابتكار حلول. من ناحية أخرى، عند إدارة الفرق عالية الأداء بشكل صحيح، فإن أداءها يعدّ أفضل الأصول الفردية التي يمكن أن تمتلكها أي شركة، دعنا نفنّد ذلك:

10 صفات دائمة للمديرين والقادة العظماء

بعض الصفات الأساسية للمديرين العظماء ستظل دائمًا كما هي. دعنا نتعرف عليها معًا!

قم بإجراء استشارة مجانية مع مختصين من منصة يابزنس